بمناسبة استضافة تونس لاول مرة كضيفة شرف المعرض الأوروبي بسرترازبورغ ، حضرت اليوم وزيرة السياحة والصناعات التقليدية سلمى اللومي الرقيق في افتتاح هذا الحدث الذي اشرف عليه رئيس الوزراء الفرنسي مانيال فالس. مشاركة تونس في الدورة 82 لهذا المعرض كانت متميزة، حيث مثل تونس عدد هام من الحرفيين في الصناعات التقليدية من مختلف ولايات الجمهورية، وعرضوا منتوجات متنوعة مثل الفسيفساء والزريبة والخزف والحلويات والشاشية والزيت زيتون والعطور والجلد والمستخرجات الطبيعية وفن التزويق. كما شارك في المعرض أيضا عدد من المهنيين في القطاع السياحي، بالإضافة الى مشاركة مركز النهوض الصادرات والديوان الوطني للمياه المعدنية والمركز الوطني للزريبة والحياكة وشركة الخطوط التونسية. وقال رئيس الحكومة الفرنسية منيال فالس اثر جولته في الجناح التونسي، ان تونس في حاجة الى دعم أصدقائها الأوربيين في هذا الظرف لأنها ألان هي رمز الديمقراطية وحقوق المراة في المنطقة، معربا عن إعجابه بالمنتوج التونسي في الصناعات التقليدية الذي اعتبره ثري ومتنوع ويؤكد ان تونس كانت ولا تزال ارض الحضارات والتسامح. من جانبها أكدت وزيرة السياحة والصناعات التقليدية ان وزارة السياحة أعدت جيدا للمشاركة في هذا المعرض لانه يساهم في التعريف بالمنتوج التونسي في الصناعات التقليدية ويساعد الحرفيين التونسيين على عرض منتجاتهم للأوربيين وفتح فرص التصدير أمامهم، كما بينت الوزيرة ان هذه النوعية من المعارض تساهم في التسويق للوجهة التونسية وللمخزون التونسي في الصناعات التقليدية.

  FaceDL prepare this results ( 0.260 seconds)